اتفاقية تعاون بين الأردنية والمعهد الملكي للدراسات الدينية

أخبار الجامعة الأردنية (ا ج ا) زكريا الغول - وقعت الجامعة الأردنية اليوم مع المعهد الملكي للدراسات الدينية اتفاقية تعاون علمي وبحثي في المجالات الدينية والثقافية والحضارية.
ووقع الاتفاقية عن الجامعة رئيسها الدكتور اخليف الطراونة وعن المعهد مديرته الدكتورة ماجدة عمر بحضور ممثلين من الجانبين.
وتهدف الاتفاقية إلى توثيق أواصر التعاون المشترك وتطويره بالسبل المتاحة في المجالات المتعلقة بالحوار والوئام بين اتباع الديانات والثقافات المختلفة وترسيخ القيم الإنسانية والأخلاقية.


وتسعى الاتفاقية إلى إقامة المشاريع والبرامج العلمية والأكاديمية المشتركة، وتنظيم المؤتمرات والندوات، وتبادل المعلومات والوثائق والدراسات المتعلقة بحوار الحضارات والمتصلة بقيم التنوع والتعددية الدينية والثقافية والحضارية، وتعزيز التعاون في مجالي النشر والتوزيع، إلى جانب دعم جهود تبادل الخبراء والعلماء والباحثين. وعقب مراسم التوقيع قال الطراونة في تصريح صحفي:" إن الاتفاقية تؤكد رؤية الجامعة الرامية إلى الاستثمار في الشباب لحمل ثقافة الوعي والتسامح والاحترام ونبذ العنف والتطرف".


ودعا الطراونة إلى استلهام رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في تعميق مناخات الوئام واحترام الإنسان وكرامته وحريته، مؤكداً أن الأردن بقيادته الهاشمية والذي يحمل إرثا دينيا وحضاريا رسخ مفاهيم منفتحة في الثقافات والحضارات، وأسس لها من خلال رسالة عمان وغيرها من الأوراق النقاشية الملكية. من جانبها قالت عمر:" إننا اليوم بحاجة إلى تكثيف الجهود لنشر ثقافة التسامح والسلام والوسطية والاعتدال، ونشر الوئام المجتمعي بين جميع شعوب المنطقة والعالم". وأعربت عن أملها أن تعكس الاتفاقية نتائج من شأنها ترسيخ حوار الحضارات والعيش المشترك والتعددية الدينية والثقافية والحضارية، لاسيما في ظل ما تمر به المنطقة من ظروف استثنائية قائمة على التطرف والغلو والإرهاب. يشار إلى أن المعهد الملكي للدراسات الدينية (RIIFS) تأسس عام 1994 في عمان،ويرأس مجلس إدارته صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال، ويهدف إلى توفير منصة لدراسة وبحث القضايا المتعلقة في الثقافات والأديان، سعيا إلى نزع فتيل الأزمات والتوترات وتعزيز السلام إقليميا وعالميا.