اختتام برنامج "قادة من أجل التفاهم الديني"

شارك المعهد الملكي للدراسات الدينية في المؤتمر الختامي لبرنامج "قادة من أجل التفاهم الديني" والذي عقد في لبنان بتنظيم من "منتدى التنمية والثقافة والحوار" بالتعاون مع برنامج الشراكة الدانماركية العربية ومؤسسة "دانيميشين" الدانماركية.

وتضمن المؤتمر سلسلة لقاءات ونشاطات عقدت على مدار ثلاثة أيام شملت لقاء حواري في المكتبة الوطنية في بعقلين شارك فيه رئيس بلدية بعقلين عبدالله الغصيني وأعضاء المجلس البلدي وعدد من رجال الدين والناشطين والمهتمين ومنظمات مجتمع مدني محلية ودولية من لبنان، سوريا، الأردن، العراق، مصر والدنمارك.

كما زار المشاركون في البرنامج مدينة صيدا، حيث التقوا القاضي الشيخ محمد ابو زيد، وتفقدوا مسجد بهاء الدين الحريري، وقاموا بجولة سياحية في المدينة.

واقيمت سلسلة لقاءات حوارية في برمانا، شارك فيها رئيس مؤسسة "أديان" الأب فادي ضو الذي تحدث عن الدين والمجال العام، والأب هادي غنطوس الذي تحدث عن أهمية الحوار الديني. وعرض المشاركون خلاصة خبراتهم التي اكتسبوها من خلال مشاركتهم في الأنشطة المختلفة التي نفذها برنامج قادة من أجل التفاهم الديني خلال السنوات الخمس.

وقدمت الدكتورة رينيه حتر، رئيسة قسم الدراسات الدولية في المعهد، إيجازا بعنوان "كيف يساعد الحوار في تعزيز التنوع من خلال الثقافة والفنون".

وأقيم حفل الختام في جامعة القديس يوسف بحضور رئيس الجامعة، الأب الدكتور سليم دكاش، وسفيرة الدانمارك في لبنان جوهي موريت ورئيس "منتدى التنمية والثقافة والحوار" القس الدكتور رياض جرجور والقاضي الشيخ عباس الحلبي والدكتور الشيخ سامي ابي المنى والقس الدكتور اندريا زكي ومسؤولة البرامج في مؤسسة "دانيميشين" كريستن اوكن وعدد من اساتذة الجامعة وطلابها والمتخرجين من البرنامج.

يذكر أن برنامج "قادة من لأجل التفاهم الديني" هو برنامج تدريبي مشترك بالتعاون ما بين مؤسسة دانميشن الدنماركية، والمعهد الملكي للدراسات الدينية في الأردن ومؤسسة أديان ومنتدى التنمية والثقافة والحوار في لبنان والهيئة القبطية الانجيلية في مصر، ضمن برنامج الشراكة الدنماركية-العربية DAAP/ووزارة الخارجية الدنماركية. ويستند إلى مقاربة تكاملية وعابرة للثقافات، ومخصص للشباب من اختصاصات وخلفيات علمية واجتماعية ودينية مختلفة من الدول العربية والدنمارك.